عاجل

الكونغرس الأميركي يُعلن رسميا فوز الرئيس باراك أوباما بولاية ثانية بعد فرز أصوات كبار الناخبين الخمسمائة وثمانية وثلاثين، في إجراء يعتبر شكليا بامتياز ولكن لا بد منه لكي يصبح فوز الرئيس دستوريا.

والتأم الكونغرس بمجلسيه خصيصا هذا الجمعة لفرز أصوات كبار الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في المجمع الانتخابي في كانون الأول-ديسمبر.

وينص القانون الانتخابي الأميركي، الذي يرجع إلى أيام كان الحصان فيها هو وسيلة التنقل الوحيدة للأميركيين، على فترات متباعدة بين موعد إدلاء الناخبين بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية (أول ثلاثاء من شهر تشرين الثاني-نوفمبر) وموعد إدلاء كبار الناخبين بأصواتهم في المجمع الانتخابي(أول اثنين يلي ثاني أربعاء من كانون الاول-ديسمبر) وأخيرا موعد اجتماع مجلسي الكونغرس في جلسة مشتركة من أجل لفرز أصوات المجمع الانتخابي واعلان اسم الفائز رسميا وهو ما حصل الجمعة.

ومساء السادس من تشرين الثاني-نوفمبر بعيد ساعات على إغلاق صناديق الاقتراع تم الإعلان عن فوز باراك أوباما ونائبه جو بايدن بولاية ثانية، ولكن هذا الاعلان لم يكن رسميا ذلك لأن الانتخابات الرئاسية تتم في الولايات المتحدة وفق نظام الانتخاب غير المباشر.

ففي السادس من تشرين الثاني-نوفمبر قام الناخبون في كل ولايات البلاد إضافة إلى ناخبي العاصمة واشنطن باختيار مندوبيهم إلى المجمع الانتخابي ولم ينتخبوا أوباما أو منافسه ميت رومني مباشرة.

ويصل عدد هؤلاء المندوبين أو الناخبين الكبار إلى خمسمائة وثمانية وثلاثين مندوبا، وبحسب نتائج الانتخابات فقد فاز اوباما باصوات ثلاثمائة وإثنين وثلاثين منهم، بينما فاز رومني بأصوات المائتين والستة المتبقين.

وسيتم تنصيب اوباما رئيسا لولاية ثانية في حفل رسمي خاص يقام في العشرين من هذا الشهر، يليه حفل جماهيري حاشد في الهواء الطلق في اليوم الموالي، ويقام أسفل مبنى الكونغرس في واشنطن.