عاجل

فنزويلا تتهيأ لمرحلة ما بعد تشافيز

تقرأ الآن:

فنزويلا تتهيأ لمرحلة ما بعد تشافيز

حجم النص Aa Aa

إنها إحدى المرات القليلة التي ظهر فيها الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز في كامل حيويته، كان ذلك في اكتوبر الماضي وبالتحديد ليلة فوزه بولاية ثانية.

لكن السؤال المطروح اليوم هل سيتمكن من حضور حفل تنصيبه في العاشر من الشهر الحالي؟

تشافيز في حالة صحية حرجة، إشاعات كثيرة تتردد في شوارع كراكاس حول وضعه الصحي، الجميع يتحدث الآن عن مرحلة ما بعد تشافيز.

نيكولاس مادورو، هو نائب الرئيس والوريث الوحيد لتشافيز وهناك ديوسدادو كابيلو وهو رئيس مجلس النواب، كلاهما على رأس قائمة خلفاء تشافيز. صراع خفي يدور بين الرجلين حتى ولو اظهرا تناغما امام وسائل الإعلام .. كابيلو هو جندي سابق وليس له اي اتصالات مع كوبا.

أما مادورو فهو مدني وزعيم نقابي سابق وقريب جدا من الأخوين كاسترو على غرار تشافيز…

اذا تم تنصيب تشافيز ولكن ثبت انه غير قادر على مواصلة مهامه فسيخلفه مادورو الى حين تنظيم انتخابات جديدة خلال ثلاثين يوما.

وفي حالة ما إذا تغيب تشافيز في العاشر من يناير الحالي عن حفل تنصيبه، فسيتولى كابيلو تعويضه الى حين تنظيم الإنتخابات، وفي كلتا الحالتين هناك معركة خفية بين أنصار تشافيز ومعارضيه.

المعارضة مثلها هنريك كابريليس في الانتخابات الأخيرة. لكن من الصعب ان تكون لهذا الزعيم الشاب حظوظ كبيرة في الإنتخابات التي سنتظم بعد ثلاثين يوما من وفاة او انسحاب تشافيز من المشهد السياسي في فنزويلا.

يورونيوز:
كيف سيتطور الوضع في فنزويلا الآن، ما هو مسار التنمية الذي سيعتمد في البلاد، لتوضيح الأمور معنا من موسكو بوريس مارتينوف نائب مدير معهد أمريكا اللاتينية في الأكاديمية الروسية للعلوم. السؤال الأول حول المستقبل القريب، العاشر من هذا الشهر هو الموعد المقرر لآداء تشافيز لليمين الدستورية. الكثيرون يعتقدون أنه لن يكون في الموعد ما هي الخطوة التالية، هل هناك انتخابات جديدة كما ينص الدستور أو ببساطة سيتم تأجيل المراسم؟

بوريس مارتينوف

أظن أن القواعد الدستورية ستطبق بحذافيرها، ولن يخلّ أي شيء بمصالح السلطات. لكن كيف سيحدث هذا بشكل ملموس، من الصعب أن نقول: قد يتعلق الأمر بسيناريو الإستمرارية نظراً لتسليم تشافيز مطلق السلطات لنائبه نيكولاس مادورو الذي سيخطط للانتخابات المقبلة في ثلاثين يوماً، أو قد تؤول السلطة إلى رئيس الجمعية الوطنية المنتخب منذ فترة وجيزة الذي سيدعو بدوره إلى انتخابات مقبلة في ثلاثين يوما، وفقا للدستور.

يورونيوز

هل يمكن للمعارضة أن تصبح أكثر نشاطا وهل من الممكن أن يشهد الوضع عنفا؟

بوريس مارتينوف

نعم، يمكن أن تصبح المعارضة أكثر نشاطا، فعلى سبيل المثال ورغم كلّ الإنتصارات التي حققها تشافيز، فقد تمكنت من تحقيق بعض التقدم الإيجابي، أولا وقبل كل شيء العثور على مرشح مشترك. بالنسبة للسيناريوهات الأخطر، كما قلت في وقت سابق، والتي من الممكن أن تلحق الضرر فقط بموقف فنزويلا فالبلاد مندمجة إلى أقصى حدّ بالهياكل في أميركا اللاتينية، حيث الديمقراطية هي القاعدة المعلنة. وقد يؤدي إنتهاك المبادئ الديمقراطية إلى فرض العقوبات ، والمثال الأخير على ذلك باراغواي.

يورونيوز

ولو كان تشافيز غير قادر على الحكم بسبب المرض أو الوفاة، ما الذي نعرفه عن خليفته، نيكولاس مادورو؟

بوريس مارتينوف

للأسف، لا نعرف عنه الكثير. وماهو مؤكد هو أنه يشاطر تماما الأفكار والمثل العليا لتشافيز، ولكن، على أي حال، “أفكار تشافيز“، تشبه تماماً ما يحدث في الرياضة مع لاعبي الإحتياط، الهدف هو اللعب وكل لاعب معرض أن يكون بديلاً للاعب آخر.
فسواء انتخب مادورو كرئيس قادم أو رئيس البرلمان ديوسدادو كابيلو أو شخص آخر،
ما ينبغي القيام به أولا وقبل كل شيء هو بدء حوار مع المعارضة.

يورونيوز

مرة أخرى، في حالة رحيل تشافيز، ما هو المسار الذي ستتبعه فنزويلا؟

بوريس مارتينوف

يجب أن لا ننسى أنّ فنزويلا وشافيز أعطيا أول دفع لهذا التحول الذي يسمى باليسار في أميركا اللاتينية والذي تمّ إتباعه بشكل أو بآخر من قبل البرازيل، الأرجنتين، بوليفيا والإكوادور، فجبهة اليسار هناك واسعة جداً، ومثيرة جداً للإهتمام، فهي ممثلة بهياكل دولة قوية ومكون اجتماعي قوي وهو اقتصاد السوق بالرغم من وجود اختلافات على المستوى الوطني وليس القومي في مجال السياسة الخارجية.
أعتقد أنّ الإستمرار في هذا النهج سيتضاءل حجمه، سياسة تشافيز المبالغ فيها ضدّ الولايات المتحدة وشعاراته الاشتراكية التي لم تعد شعبية لأن عهد المعارضة الاشتراكية والرأسمالية واليسار واليمين قد ولّى. في الوقت الحالي، إننا نتحدث عن عهد الوطنية التي ترتكز على الحضارة والموجهة إلى السياسات.