عاجل

تقرأ الآن:

إشاعات عن حروب داخلية بين مناصري شافيز في حال غيابه التام


فنزويلا

إشاعات عن حروب داخلية بين مناصري شافيز في حال غيابه التام

قبل ايام من الموعد الدستوري لبدء ولايته الثالثة، ما زالت حالة هيوغو شافيز الصحية متردية. واحتمالات شغور منصبه تتزايد . وقد برز تجاذب بين نائب الرئيس نيكولاس مادورو رئيس البرلمان ديودشادو كابيلو الذي يحق له دستورياً ادارة شؤون البلاد لحين عودة الرئيس.

وعما سميت بالحروب الداخلية تتحدث بياتريس لوكامبيري، مسؤولة مكتب وكالة فرانس بريس في فنزويلا، ومؤلفة كتاب عنوان “الثورة العاطفية”.

“ كل هذه الاشاعات التي تتحدث عن حروب داخلية بين حيف شافيز ديوزدادو كابيو والذي يتولى منصب رئيس مجلس النواب ومادورو … اعتقد ان هؤلاء الرجال فهموا انهم ان كانوا يريدون مواصلة هذه الثورة. عليهم احترام ما قاله شافيز والحفاظ على النظام.

اعتقد ان القضية الاهم حالياً هي ليست العلاقة بين مادورو غيره من مناصري شافيز ، وانما بين مادورو والمعارضة.

فان تأكد الغياب التام للرئيس فمن المحتمل ان تنظم انتخابات. وقد قال شافيز بوضوح ان وريثه هو مادورو.

وعلى الفنزيوليين ان يقرروا، عليهم ان يختاروا بين مادور وغيره من المعارضة. مستقبل البلاد هي المسألة الاهم في الوقت الراهن.

حالياً، هل المعارضة مستعدة لان يكون لها قائد قوي ؟ كانريكي كابريليس الذي ترشح للانتخابات الرئاسية في اوكتوبر تشرين الاول الماضي؟ هل ما زالت لديه القوة الكافية للترشح والفوز في الانتخابات؟

لكن الرسالة التي وجهها الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد تقول إن الفنزويليين ليسوا بحالة حرب. لقد اظهروا انهم متحدون في مواجهة المعارضة.”