عاجل

فوز شبه مؤكد لتحالف نتانياهو- ليبرمان في التشريعيات الاسرائيلية المبكرة رغم تحديات الوسط واليسار

تقرأ الآن:

فوز شبه مؤكد لتحالف نتانياهو- ليبرمان في التشريعيات الاسرائيلية المبكرة رغم تحديات الوسط واليسار

حجم النص Aa Aa

لم يعد فوز تحالف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية السابق اليميني المتطرف افيغدور ليبرمان في الانتخابات التشريعية الاسرائيلية المبكرة في الثاني والعشرين من هذا الشهر محل ادنى شك. وبحسب استطلاعات الراي فان تكتل الليكود واسرائيل بيتنا سيحصد ما بين خمسة وثلاثين وسبعة وثلاثين مقعدا من اصل مئة وعشرين مقعدا في الكنيست.

هذا التحالف لدى تشكيله في شهر اكتوبر الماضي كان متوقعا له الظفر بما لا يقل عن ثلاثة واربعين مقعدا.. وهذا التراجع في نوايا تصويت ناخبي اليمين مرده دخول مرشح جديد الى الساحة الانتخابية.

انه المستوطن السابق والرئيس السابق لمكتب نتانياهو المليونير نفتالي بنيت الذي يدعو حزبه “ البيت اليهودي” الى ضم جزء من الضفة الغربية المحتلة والذي تضعه استطلاعات الراي في المرتبة الثانية بثمانية عشر مقعدا.

كما ان نتانياهو يواجه تحديات احزاب الوسط واليسار. فقد حاولت وزيرة الخارجية الاسبق تسيبي ليفني لكن دون جدوى حتى الان تشكيل لائحة تتكون من حزبها الوسطي ومن الحزب العمالي ومن الحزب الوسطي” ياش أتيد” بزعامة الصحافي يائير لبيد.. لائحة قد تفوز باكثر من اربعين مقعدا.

الا ان زعيم الحزب العمالي الصحافي السابق شلي ياشيموفيتش رفض الانضمام الى هذه اللائحة لرفضه استراتيجة تسيبي ليفني التي ترى انه في حال هزيمة كتلة الوسط واليسار في الانتخابات فان هذه الكتلة يمكنها المشاركة في حكومة يراسها نتانياهو لسد الطريق امام الاحزاب الدينية وحزب “ البيت اليهودي” بزعامة بنيت.

وفي اسرائيل يصوت الناخبون للائحة في البرلمان ويكلف رئيس الدولة زعيم الكتلة الفائزة باكبر عدد من الاصوات بتشكيل الحكومة. ولم يسبق ان فازت لائحة لوحدها بالانتخابات التشريعية. وهو ما لن تشذ عنه على الارجح الانتخابات المقبلة المقررة في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.