عاجل

تجمع مئات الصينيين أمام مقر صحيفة “ نانفانغ شومو” للمطالبة بحرية التعبير والصحافة في البلاد.

يحدث هذا بعد أن منعت هذه الصحيفة الليبرالية مطلع السنة الجديدة من نشر مقال يدعو الى حماية حقوق المواطن في الصين في إطار الدستور وتعويضه بمقال آخر يمجد إنجازات الحزب الشيوعي الحاكم.

أحد المتظاهرين يقول: “ قمع حرية الصحافة يجب أن ينتهي، وإلا فسيكون من الصعب على المواطن معرفة الحقائق”

يحدث هذا في الوقت الذي دخل فيه عمال الصحيفة في إضراب احتجاجا على الرقابة المفروضة عليهم بحسب بعض التقارير التي نشرت على الأنترنت.

وتتلقى كافة وسائل الإعلام الصينية توجيهات من أقسام الدعاية الحكومية التي تمنع بصورة متكررة نشر ما يعتبره الحزب الشيوعي الحاكم أخبار “سلبية“، وان كان هذا لا يمنع بعض الصحف من نشر مقالات نقدية.