عاجل

إيريك شميدث مسؤول شركة غوغل لخدمات الأنترنت يحل في بيونغ يونغ عاصمة كوريا الشمالية مرفوقا بالدبلوماسي الأمريكي السابق بيل ريتشاردسون في زيارة تدوم ثلاثة أيام.

الزيارة فاجأت الرأي العام، لأنها تجمع مسؤول شركة معروفا بالدفاع عن حرية تداول المعلومات عن طريق الأنترنت ومسؤولي بلد منطوٍ على ذاته لا يُسمح فيه بتداول أكثر من الأخبار الرسمية.
المبرِّر الرسمي للزيارة هو التدخل لدى بيونغ يونغ للإفراج عن معتقل أمريكي من أصل كوري.

المنشق الكوري الشمالي كيم هونغ كْوان الخبير في مجال تكنولوجيا المعلوماتية وهندسة الكمبيوتر يشرح الوضع في كوريا لشمالية من حيث حرية تداول المعلومات عن طريق الأنترنت ويقول:

“كوريا الشمالية لا تسمح سوى لأفراد عائلة كيم جونغ أون باستخدام الأنترنت وبشكل محدود أو لبعض إطارات الحكومة على الأكثر، لأنهم يستخدمونها للدفاع عن النظام. والبديل عن هذا المنع للأنترنت هو شبكة الأنترانيت المحلية ومحدودة الاستعمال”.

الأنترانيت ظهرت عام 2002م، والهواتف النقالة في العام 2008م بواسطة شركة مختلطة كورية شمالية مصرية، لكن دون تمكين المشترِكين من الاتصال بالخارج.

البيت الأبيض الأمريكي أبدى تحفظا إزاء هذه الزيارة التي تطرأ بعد بضعة أسابيع من إطلاق بيونغ يونغ صاروخا مثيرا للجدل.