عاجل

الازمة الانسانية تتفاقم في سوريا مع سوء الظروف المناخية.

تقرأ الآن:

الازمة الانسانية تتفاقم في سوريا مع سوء الظروف المناخية.

حجم النص Aa Aa

 
في سوريا تازمت الظروف المناخية وخاصة مع هطول الثلوج مما زاد من الصعوبات التي يواجهها السكان الذين يعيشون حربا مستمرة اسفرت عن سقوط حوالى ستين الف قتيل. وتبدو الاوضاع اشد ماساوية في عدد من المدن مثل حلب وحمص.
 
 
 
الا ان بعض الاحياء المدمرة في دمشق ليست بمناى عن ذلك. فالقصف شبه متواصل والناس يعيشون في رعب وانعدام الامن علاوة على مشاكل التموين المتفاقمة.
 
فالخبز والبنزين والدقيق وغيرها من المواد الاساسية قليلة جدا والوكالات الانسانية لا تستطيع الوصول الى جميع المحتاجين لاسباب امنية.
 
 
ووفقا لبرنامج الغذاء العالمي فان مليونين ونصف المليون سوري هم في حاجة ماسة الى الدعم ومليونا اخر لا يمكن الوصول اليهم ميدانيا.
 
 
كما ان الوضع يتدهور بسرعة حسب الامم المتحدة وان الذين يفرون من مناطق المعارك ليسوا بافضل حالا.
 
فعدد اللاجئين يقدر بنصف مليون شخص وهو يزداد بمعدل ثلاثة الاف شخص اضافي يوميا. وقد فر هؤلاء الى العراق وتركيا ولبنان والاردن. اضافة الى مليونين ونصف مليون نزحوا الى داخل سوريا ذاتها.
 
 وكثير من اللاجئين يواجهون بدورهم ظروفا مناخية صعبة كما هو الحال في هذا المخيم في لبنان.
 
 
وضع ماساوي فعلا.. برد ومطر يخترقان الخيام ولا طبيب واحدا في المخيم. لا ماء ولا كهرباء ولا طعام. فقط سوريون يطلبون المساعدة وقد اصبحوا على يقين تقريبا بان الظروف السيئة قد تقتلهم قبل ان تقتلهم الحرب.