عاجل

تقرأ الآن:

تداعيات حادث مقتل الناشطات الكرديات على عملية السلام بين أنقرة وحزب العمل الكردستاني


فرنسا

تداعيات حادث مقتل الناشطات الكرديات على عملية السلام بين أنقرة وحزب العمل الكردستاني

لرصد تداعيات حادث مقتل الناشطات الكرديات الثلاث على المفاوضات الحالية بين تركيا وحزب العمل الكردستاني، قناة يورونيوز اجرت لقاءً مع ديديه بيلون نائب رئيس معهد العلاقات الاستراتيجية والدولية.

يورونيوز: ما تداعيات ما يجري الان على عملية السلام؟

ديديه بيلون: إن كان الهدف الرئيسي مما جرى هو افشال عملية معقدة وصعبة وربما طويلة، فلنامل ألا يتحقق هذا الهدف. من الواضح ان المسالة الكردية في تركيا تمثل التحدي الرئيسي لانقرة التي تسعى لاستمرار انجاز عملية التحول الديمقراطي.

يورونيوز: باريس لطالما كانت مكانا مهما لحزب العمل الكردستاني لا سيما بخصوص جمع التبرعات المالية.

ديديه بيلون: فيما يتعلق بباريس، كان صحيحا لسنوات طويلة وجود حالات متعددة بشأن ما اطلق عليه كوادر حزب العمل الكردستاني أنفسهم عملية ضريبة الثورة . أنا شخصيا اطلق عليها عملية ابتزاز ضد الاتراك من قبل اصحاب المحال الكردية في باريس.
إن فرقة العمل المناهضة للارهاب تعتبر حزب العمل الكردستاني منظمة ارهابية وهو أمر ليس في فرنسا فقط بل في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبالتأكيد في تركيا ايضا. وبالتالي فإن فرقة مكافحة الارهاب والعدالة الفرنسية قامتا بتنفيذ عمليات وتحقيقات عدة أدت إلى القاء القبض على اشخاص تابعين لحزب العمل ومتورطين في عمليات مالية غير قانونية، وهو امر ليس بالجديد، فالنشاط المالي لحزب العمل الكردستاني موجود في فرنسا وباريس.