عاجل

بداية كلّ عام تفضي إلى وضع خطط للمستقبل وللنتائج المستخلصة من السنة التي سبقتها. لسوء الحظ ألفين وإثني عشر غنية بخيبات الأمل. فقد وصل معدل البطالة في منطقة اليورو إلى أرقام قياسية جديدة في نوفمبر-تشرين الثاني، وتدابير التقشف التي اتخذتها حكومات البلدان الأعضاء والبطالة المرجحة للإرتفاع هذا العام.

وضع سوق العمل في الولايات المتحدة يبدو أكثر صلابة، بالرغم من تصريح البنك الاحتياطي الفيدرالي بعكس ذلك.

أول شبكة اتصالات في عموم أوربا. الموردون العموميون الأكثر أهمية في أوربا
يتناقشون حول توحيد الأسواق الوطنية وتطوير القطاع للصمود في وجه الأزمة.