عاجل

كاتي، تولوز، فرنسا: “ان تعرضت لحادث إعتداء أوسرقة في دولة من دول الإتحاد الأوربي، كيف ساتمكن من الحصول على المساعدة؟”

فيفيان ريدنغ، موفوضية أوربية متخصصة بشؤون القضاء وحقوق المواطنة: “حين قمت بتحليل كيفية عمل نظامنا القضائي في أوروبا، اصبت بالصدمة حين رايت بان العمل يركز على المدعى عليه أي الشخص الذي يشتبه بانه قد ارتكب خطأ بحق شخص آخر.
اما بالنسبة الى الشخص المعني، اي الضحية، فانه لا يظهر في أي مكان أو غير ممثل بما فيه الكفاية. الأهم من هذا، إن تعرض احد الأشخاص لجريمة في بلد مجاور لا يعرف نظامه أو لغته فانه لا يعرف كيفية التواصل مع الشرطة والمستشفى أو القاضي … انه كابوس!
هذا هو السبب بالتعاون مع وزراء العدل في الدول السبع عشرة والبرلمان الأوروبي، اعتمدنا قانونا أوربياً جديدا لتعزيز حقوق الضحايا .
سيطبق في الدول الأعضاء لمساعدة الشخص الذي تعرض لجريمة، او حادث أو هجوم إرهابي، هو واسرته التي تعاني معه. بذلك فان المواطنين في اوبا، أي مواطن ، لا يشعر بانه ضحية متروكة “.

إن رغبتم، اطرحوا اسئلتكم بالضغط على الرابط هنا.

مع ISEG