عاجل

النقاشات والمفاوضات مستمرة بين ممثلي أرباب العمل والنقابات الفرنسية حول أحد أهم الإصلاحات الخاصة بسوق العمل، الحكومة الفرنسية دعت الشركاء الاجتماعيين إلى الإتفاق على لائحة من شأنها أن تضمن قدرا أكبر من المرونة في مجال العمل والمزيد من الأمن للعمال في وظائفهم. التوافق يبدو صعباً حيث قررت الكونفدرالية العامة للعمال ونقابة قوة العمال عدم إمضاء الإتفاق، ممثل نقابي قال:

“ ما اقترحوه للأسف فيه الكثير من المرونة والمزيد من الصعوبة، عندما تكون في وضع اقتصادي واجتماعي كارثي بلد كهذا، فإنك تشعر وكأنك على كوكب آخر”.

بعد عدة جولات من المفاوضات، لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن إجراء إصلاح شامل يتضمن فرض ضرائب على العقود القصيرة غير الدائمة، بطلب من النقابات، وتعميم التأمين الصحي التكميلي، وهناك مطلب آخر للنقابات العمالية يكمن في المرونة التي طالب بها أصحاب العمل.

هذا الجمعة كان آخر يوم للنقاشات وإذا لم يتفق الشركاء الاجتماعيين، فسوف تشرع الحكومة الفرنسية إصلاح سوق العمل قبل نهاية شباط-فبراير.