عاجل

تقرأ الآن:

أنباء متضاربة عن مقتل رهينة فرنسي بعد فشل عملية عسكرية لتحريره في الصومال


الصومال

أنباء متضاربة عن مقتل رهينة فرنسي بعد فشل عملية عسكرية لتحريره في الصومال

فشلت قوات كوماندوس فرنسية في تحرير رهينة فرنسي محتجز لدى متمردين إسلاميين في الصومال، بعد عملية عسكرية جوية قامت بها الليلة الماضية في بلدة بولومارر في جنوب الصومال.

وفيما أكدت وزارة الدفاع الفرنسية مقتل الرهينة على أيدي خاطفيه، قالت حركة الشباب الإسلامية في الصومال إن الرهينة الفرنسي دنيس أليكس الذي تحتجزه ما زال على قيد الحياة، ولكنها ستحاكمه “في اليومين المقبلين“، مشيرة إلى أنها أسرت جنديا فرنسيا سقط جريحا خلال العملية.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان: “ معارك عنيفة وقعت خلال العملية العسكرية، مما يجعلنا نعتقد أن دنيس أليكس قتل من قبل خاطفيه. وخلال عملية محاولة تحرير الرهينة فقد جندي حياته نتيجة لإصابات، كما سجلنا فقدان جندي آخر”

من جهته، أكد الشيخ محمد عبد الله، القائد العسكري لبلدة بولومارر، حيث وقعت الغارة، أن المجاهدين هزموا المجموعات المسلحة الفرنسية المزعومة، التي حاولت انقاذ الرهينة وتركت جثث العديد من جنودها في مكان الهجوم.

ويحتجز متمردون إسلاميون منذ 14 تموز/يوليو 2009 في الصومال أحد رجال جهاز الإستخبارات الفرنسية، حيث خطف الرجل في مقديشو مع عميل آخر استعاد حريته في آب/أغسطس 2009.