عاجل

جزيرة جيليو الإيطالية تحيي الذكرى الأولى لغرق سفينة كوستا كونكورديا

تقرأ الآن:

جزيرة جيليو الإيطالية تحيي الذكرى الأولى لغرق سفينة كوستا كونكورديا

حجم النص Aa Aa

صفارات كل السفن الراسية في ميناء جزيرة جيليو الإيطالية دوت ليلة أمس، وتحديدا عند الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة بتوقيت غرينيش، وهو التوقيت المصادف لغرق سفينة كوستا كونكورديا للرحلات البحرية.

الإيطاليون من سلطات محلية وعائلات الضحايا وناجين أحيوا أمس الذكرى الأولى لغرق السفينة الإيطالية بإلقاء إثنين وثلاثين مصباحا في البحر وإقامة قداس والوقوف دقيقة صمت وإلقاء الزهور في البحر، حيث لا يزال حطام السفينة ظاهرا للعيان وقابعا عند مدخل ميناء جيليو، حيث تعكف فرق إنقاذ خاصة على إزالة حطام السفينة التي جنحت قبالة ساحل جيليو فى إقليم توسكانيا قبل عام، تلك الكارثة التى راح ضحيتها إثنان وثلاثون شخصا.

وقامت السلطات بحضور عائلات الضحايا والناجين بإزاحة الستار عن لوحة برونزية تحمل أسماء الضحايا، بينما تخلد لوحة أخرى تضامن سكان جيليو، الذين استقبل الكثير منهم الناجين تلك الليلة.

هذه السيدة من البيرو فقدت شقيقها في حادث غرق السفينة تقول: “ من المهم للغاية أن أتواجد هنا اليوم، وخاصة بالنسبة لأمي. أنا كنت هنا من قبل، ولكن والدتي لم يكن لديها فرصة لرؤية أخي الذي لقي مصرعه في هذا الحادث”

وبعد عام من غرق السفينة كوستا كونكورديا، يتوقع عقد جلسة استماع نهاية الشهر الجاري أو بداية الشهر المقبل، وعندها سيقرر القاضي ما إذا كانت ستتم محاكمة المتهمين فى الكارثة وعلى رأسهم قبطان السفينة فرنشيسكو سكيتينو، المتهم بالقتل والتسبب فى تحطم السفينة ومغادرتها رغم وجود ركاب وطاقمها على متنها، وهي التهم التي ينكرها جملة وتفصيلا.