عاجل

تقرأ الآن:

مجلس الأمن يجتمع بطلب من فرنسا لبحث الوضع في مالي


مالي

مجلس الأمن يجتمع بطلب من فرنسا لبحث الوضع في مالي

فيما أعلنت بريطانيا أنها قدمت دعما لوجيستيا للقوات الفرنسية في مالي، قالت الولايات المتحدة إنها تبحث تقديم الدعم لفرنسا، بينما يتوقع أن يجتمع مجلس الأمن الدولي بعد ظهر اليوم بطلب من فرنسا لبحث الوضع في مالي، حيث واصلت المقاتلات الفرنسية أمس قصف مواقع الإسلاميين لليوم الثالث على التوالي، وأغارت للمرة الأولى على عمق مواقعهم في شمال البلاد في مدينتي غاو وكيدال إضافة إلى مدينة تمبكتو، حيث أصبحت هذه المدن في ظل سيطرة الإسلاميين منذ تسعة أشهر على شمال مالي نقاطا هامة لمجموعات أنصار الدين والقاعدة في المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا.
في هذه الأثناء، كشف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، أن الجزائر سمحت للطائرات الفرنسية بعبور أجوائها في طريقها لضرب أهداف للجماعات الإسلامية في مالي، وهو ما أتاح وقف تقدمها نحو الجنوب.
ونفى فابيوس أن يكون الجنود الفرنسيون فوجئوا بمقاومة الإسلاميين المتطرفين. وحول مدة التدخل العسكري الفرنسي، قال فابيوس، إنها مسألة أسابيع، موضحا أنه لا نية لفرنسا للبقاء للأبد في مالي.
وقد عبر المواطنون في العاصمة باماكو عن ارتياحهم للتدخل الفرنسي، فهذه السيدة تشكر فرنسا على مساعداتها لمالي في قتالها مع الجماعات الإسلامية المسلحة، وتريد من قواتها البقاء حتى تحرير شمال البلاد.
ورغم أن الهدوء يسود باماكو، إلا أن فرنسا نشرت المئات من قواتها في العاصمة المالية بصورة أساسية لحماية المواطنين الفرنسيين.
هذا ويعتزم زعماء إيكواس عقد قمة بشأن مالي في ابيدجان بكوت ديفوار السبت المقبل.