عاجل

في آخر مؤتمر صحفي في ولايته الأولى قبل أن يؤدي اليمين لبدء ولاية ثانية، حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما من خطر وقوع أزمة اقتصادية ومالية، في حال رفض الجمهوريون في الكونغرس رفع سقف الدين العام. وقال اوباما:

“اقتصادنا ينمو، وأعمالنا بصدد خلق مواطن شغل جديدة، ونتجه لتكون السنة جيدة من حيث التوازن، إذا كانت قراراتنا صائبة واستثماراتنا تنمو، وما دامت الخلافات السياسية واشنطن لا تعرقل تطور أمريكا”.

إلى ذلك اعتبر الرئيس الأمريكي أنه من المنطقي منع حمل الأمريكيين للأسلحة الهجومية للحد من أعمال العنف في البلاد، بعد المجزرة التي وقعت الشهر الماضي في كنكتيكت. ويقول أوباما:

“أولويتي هي التركيز على ما هو معقول، وما يمكن أن يحقق نجاحا. ما ينبغي عمله هو ضمان سلامة أطفالنا، بتقليص حوادث أعمال العنف المرتبطة بإطلاق النار. وباعتقادي يمكننا تحقيق ذلك بطريقة منطقية، تنسجم مع الفصل الثاني من الدستور”.

وفي “نيوتاون” تحشد عائلات الضحايا والأهالي القوى، من أجل تراجع أعمال العنف في بلادهم،ـ وذلك بالدعوة إلى اقرار تشريعات تفرض مزيد القيود على حمل السلاح.