عاجل

قضت المحكمة العليا في باكستان باقالة رئيس الوزراء رجاء برويز أشرف بعد رفضه فتح تحقيقات تتعلق بقضايا فساد. القرار الذي يأتي في وقت يشهد فيه الشارع الباكستاني مظاهرات تطالب بحل البرلمان قد يزيد من قوة المعارضة ويضعف من قوة الرئيس زرداري الذي يحكم البلاد منذ العام الفين وثمانية. وكان الالاف من الباكستانيين قد تجمعوا اليوم في شوارع العاصمة بدعوة من رجل الدين النافذ طاهر القادري للمطالبة بارساء قواعد الديمقراطية في البلاد ووضع حد لفساد النظام. المظاهرات التي بدات سلمية تحولت فيما بعد الى مشادات عنيفة بين المحتجين وقوات الامن التي القت قنابل الغاز المسيل للدموع وأطلقت عيارات نارية في الهواء الطلق لتفريق المحتجين. الحكومة الباكستانية اتهمت رجل الدين طاهر القادري بكونه جزء من مؤامرة خطيرة تهدف الى تأجيل الانتخابات والإستيلاء على السلطة في البلاد.