عاجل

باكستان: بين توقيف أشرف وصعود القادري

تقرأ الآن:

باكستان: بين توقيف أشرف وصعود القادري

حجم النص Aa Aa

توقيف رئيس الوزراء الباكستاني رجا أشرف بتهمة الفساد، يأتي في وقت تزداد الضغوط على السلطة في إسلام آباد من قبل آلاف المتظاهرين. ويقودها طاهر القادري زعيم تنظيم، منهاج القرآن. الذي بدأ بالتعبئة من لاهور مساء الأحد، على بعد 400 كلم من العاصمة. واكتسبت حركته زخماً في غضون يومين ووصل العاصمة. الأكثر إثارة للدهشة هو الصعود السريع للقادري، الباكستاني الكندي، الذي عاد من تورونتو في ديسمبر كانون الاول بعد سنوات من المنفى.

شعارات القادري مناهضة لطالبان وللقاعدة لا سيما وأنه يكفر الذين يقومون بعمليات انتحارية، كما يحمل على المناهج الاقصائية ويدعو فيما يدعو الى الحوار والتسامح.
ربما من الصعب معرفة الدوافع الحقيقية للقادري، ولكن مما لا شك فيه، هو أنه شخصية تلقى آذاناً صاغية وتمكن في وقت قياسي من تحقيق ما عجزت عنه أحزاب عريقة. ومن المقرر حل البرلمان في منتصف آذار مارس، وتنظيم انتخابات في مايو ايار. وكان لحزب الشعب الذي يدير البلاد أن عجز عن حل العديد من المشاكل، بما فيها تصاعد وتيرة التطرف حتى انفلتت الوضاع الامنية في العديد من المدن وارتفعت حدة التفجيرات. وآخرها الأسبوع الماضي في مدينة كويتا حيث سقط أكثر من 100 قتيل. خيبة الأمل هذه دعت بالعديدين لدعوة الجيش إلى السيطرة على الامن لوقف النزف اليومي.