عاجل

بسبب الحرب في مالي ارتفع عدد اللاجئيين الماليين بشكل متزايد خوفا من العنف أو من أن تطالهم الاشتباكات.مكتب الأمم المتحدة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمات غير الحكومية والدول المجاورة تستعد لوصول 400 ألف شخص على الأقل خلال الأيام المقبلة.هنا في مخيم مبيرا شرق موريتانيا الذي يضم 55 ألف لاجئ من مالي الأوضاع الانسانية كارثية اذ يعاني طفل واحد تقريباً من بين خمسة أطفال من سوء التغذية وفقا للتقديرات الأولية.كما فر حوالي 1500 لاجئ الى النيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا 90 بالمائة منهم من النساء. موريتانيا لا تريد هذه الحرب على أراضيها. جاء ذلك على لسان زعيم المعارضة خلال اجتماع في نواكشوط.موريتانيا عززت وجودها العسكري على حدودها لمنع الإسلاميين من الدخول الى أراضيها واستبعدت نواكشوط أي تدخل لها في مالي، وهو الموقف الذي يمكن أن يتغير مستقبلا وفقا لمحيط الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.