عاجل

تقرأ الآن:

نتائج سنوية مبهرة لإيرباص وزعزعة موقع بوينغ في مركزها الأول


Insight

نتائج سنوية مبهرة لإيرباص وزعزعة موقع بوينغ في مركزها الأول

مجموعة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات سجلت العام الماضي تراجعا كبيرا، ما أدى إلى خسارتها لموقعها كأكبر مجموعة لصناعة الطائرات لصالح منافستها الأميركية بوينغ، لكن المجموعة تعتزم تخفبيض تكاليفها للطاقة لإنعاش الطلب وزيادة أرباحها.

عدد الطلبيات على طائرات إيرباص سجل تراجعا سنويا العام الماضي بمعدل واحد وأربعين بالمئة في حين سجل عدد الطلبيات على طائرات منافستها بوينغ ارتفاعا بمعدل تسعة وأربعين بالمئة ليبلغ ألفا ومئتين وثلاث طلبيات.

هذه الأرقام تتزامن مع قيام مجموعة من الدول بإيقاف رحلات البوينغ سبعمئة وسبعة وثمانين ابتداء من هذا الخميس وذلك بموجب تعليمات من وكالة الطيران الفيديرالية الأميركية نظرا لتعرض هذا النوع لسلسة حوادث منذ أسبوعين.

أحد المحللين قال: “بوينغ ستقوم بالمضي قدما وعليها القيام بذلك. إذا تم العثور على أعطال، فعلى الشركة إعادة إصدار شهادات بعد الإنتاج وذلك مكلف، والعملية يمكن أن تعرقل الطلبيات وذلك خطر”.

هذه المشكلة تزيد الشكوك في قدرة بوينغ على الإستمرار في التفوق على إيرباص بعد هذا الحادث، خصوصا وأن إيرباص تعتزم إطلاق طائرة A350 من الكربون في منتصف العام الجاري.