عاجل

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أرجأ خطابا بالغ الأهمية حول علاقة بلاده بالاتحاد الأوروبي كان مقررا أن يلقيه هذا الجمعة في أمستردام وذلك بسبب أزمة الرهائن المختطفين في الجزائر وبينهم بريطانيون.

كاميرون لم يحدد موعد اخر لالقاء خطابه لكنه دعا مواطنيه الى الاستعداد لتلقي أنباء سيئة.

“نحن نواجه أزمة سيئة للغاية في موقع بي بي لانتاج الغاز في الجزائر. هناك عدد من المواطنين البريطانيين الذين احتجزوا رهائن الوضع خطير جدا وغامض جدا ومتقلب جدا وأعتقد أن علينا الاستعداد لامكانية تلقي أنباء سيئة الخلية المكلفة بالتحقيق على اتصال مع أسر الرهائن”.

وتلقى كاميرون هذا الخميس تحذيرات بعدم المخاطرة بخروج بلاده من الاتحاد
الأوروبي من خلال المطالبة بإعادة التفاوض على عضوية الاتحاد الأوروبي مع احتمال أن يتبع ذلك إجراء استفتاء.