عاجل

وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ يؤكد مقتل احد الرعايا البريطانيين في هجوم لاحدى الجماعات الاسلامية المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي على موقع نفطي جنوب الجزائر.
وقال هيغ الذي يؤدي زيارة الى استراليا إن ما اقدمت عليه هذه الجماعة المسلحة غير مقبول اطلاقا واضاف: “ انهم يقتلون الابرياء بدم بارد وبالتالي لا وجود لاي مبرر لذلك سواء ارتبط الامر بليبيا او بمالي او باي بلد اخر.”
وكانت الجماعة المسلحة قد أعلنت عن احتجاز احدى واربعين رهينة من موقع تاغنتورين لانتاج الغاز قرب ان اميناس الواقعة على بعد حوالي 100 كيلومتر عن الحدود الليبية.
رئيس الحكومة النرويجية يانس ستولتنبرغ اكد ان عددا من النرويجيين يعملون في شركة ستاتويل في موقع تاغنتورين يوجدون ضمن الرهائن وقال: “نحن لا نعلم من يقف وراء عملية الاختطاف كما نجهل نواياهم. ما يهمنا اليوم هو استعادة المواطنين النرويجيين المختطفين سالمين.”
المختطفون طالبوا بسيارة رباعية الدفع وممرا آمنا الى الحدود المالية وهددوا باعدام الرهائن اذا لم تستجب السلطات لمطالبهم، كما طالبوا فرنسا بوقف عملياتها العسكرية في مالي للحفاظ على سلامة المختطفين.