عاجل

بعد نحو أسبوعين من الترهيب، أصيب “سيرغي فيلين” رئيس فرقة باليه مسرح البولشوي في العاصمة الروسية موسكو بحروق بليغة في الوجه والرأس، ما أثر في بصره.

وقبل نقله إلى بلجيكا حاول أطباء روس انقاذ “فيلين“، الذي يدير أكبر مسرح للباليه في العالم منذ عام ألفين وأحد عشر. وتقول راقصة البولشوي “أناستاسيا ميسكوفا”:

“حدث شيء يفوق التصور، شيء فضيع…من الصعب التفكير بأن أمرا كهذا يمكن أن يحدث في عالم الفن. كأننا سنعيش من جديد أجواء التسعينات”.

من جانبها تقول المتحدثة باسم مسرح البولشوي “يكاتارينا نوفيكوفا” إن “فيلين” تلقى تهديدات منذ توليه المنصب، لكن لم يكن أحد يتصور أن يصل الصراع إلى هذا المستوى الاجرامي، وتضيف:

“سمعة بلدنا هي فعلا مهددة، لذا نأمل أن تحقق السلطات المعنية في الوضع، وأن يتم حل المشكلة، لأن المسألة تتعلق بسمعة بلدنا كله، وبصورة روسيا”.

ويشتبه المحققون أن الهجوم يعكس الاستياء من أسلوب إدارة “فيلين” الخاصة بتوزيع الأدوار في الفرقة، التي يعمل فيها أكثر من مائتي راقص. ويعد “فيلين” من أعظم راقصي الباليه الرجال في العالم.