عاجل

تقرأ الآن:

الجزائر: تداعيات عملية احتجاز الرهائن على صادرات البلاد من الغاز


مال وأعمال

الجزائر: تداعيات عملية احتجاز الرهائن على صادرات البلاد من الغاز

هي الممول الثالث بالغاز الطبيعي لدول الاتحاد الأوروبي، الجزائر التي تمتلك ثروات طبيعية كبيرة ومتنوعة لاسيما في مجال المحروقات تعيش على وقع عملية احتجاز الرهائن في قاعدة عمال حقل الغاز الطبيعي بإن آميناس الذي ينتج لوحده قرابة خمسة عشر بالمائة من إجمالي صادرات البلاد السنوية من الغاز.

فالجزائر تحتل المركز الخامس عالميا من حيث الإنتاج الخام للغاز والثالث من حيث التصدير. كما تحتل المرتبة الخامسة عشرة بالنسبة لاحتياطي النفط و الثامنة عشرة من حيث إنتاجه و الـثانية عشرة من حيث تصديره. ثروات غازية ونفطية تتركز أساسا في حقلي حاسي رمل وحاسي مسعود الذين ينتجان أكثر من سبعة وستين بالمائة من احتياطي البلاد من الغاز والبترول.

ورغم أن عملية احتجاز الرهائن في حقل إن آمناس أثارت مخاوف عدة حول تأثير هذه العملية على صادرات البلاد الغازية إلا أن المحللين الاقتصاديين خففوا من حجم هذه المخاوف المتنامية بحجة أن صادرات الجزائر في هذا المجال انخفضت منذ سنوات بسبب تراجع الإنتاج وارتفاع الاستهلاك المحلي للغاز في الجزائر.