عاجل

المصريون يكتشفون أول مقهى يوصف بـ: “الإسلامي” في القاهرة كأحد مظاهر العهد الجديد الذي تمر به في ظل حُكم إسلاميي جماعة الإخوام المسلمون.

مقهى لا يبدو مختلفا عن بقية مقاهي العاصمة المصرية من حيث مظهره الخارجي، لكنه خاضع لقواعد معينة في داخله، من بينها عدم الاختلاط بين الرجال والنساء ومنع التدخين واستهلاكِ المشروبات الكحولية. الرجال يجلسون يمينا عند مدخل المحل، والنساء في عمق القاعة، فيما خُصِّص للعائلات، أو الرجال والنساء المتزوجين، الجناحُ الأيمن للمقهى. كما يتوقف بثُّ الموسيقى والبرامج التلفزيونية كلَّما حلّ موعد الآذان.

أحد مرتادي المقهى يقول:

“هذا المقهى مناسب لنفسيتنا. ولا يوجد فيه سوى الموسيقى الإسلامية الهادئة ودون مشاكل وبفصل الرجال عن النساء”.

مراسل يورونيوز من القاهرة محمد شيخ إبراهيم يعلق قائلا:

“تحولات اجتماعية بدأت تظهر في المجتمع المصري بعد وصول الإسلاميين إلى الحُكم، من بينها إنشاء هذا النوع من المقاهي الملتزمة بتعاليم الإسلام. في مقدمة ربما لتحولات أخرى قد تشهدها الأيام المقبلة”.