عاجل

الدول المعنية بعملية إن آميناس في الجزائر تخرج عن تحفظها

تقرأ الآن:

الدول المعنية بعملية إن آميناس في الجزائر تخرج عن تحفظها

حجم النص Aa Aa

34 فيليبينا تم تحريرُهم وجُرح آخرٌ خلال عملية القوات المسلحة الجزائرية ضد محتجزي الرهائن في قاعدة عمال حقل الغاز الطبيعي في إن آميناس جنوبي شرق الجزائر في انتظار الكشف عن الحصيلة النهائية للعملية، فيما تتوالى ردودُ الأفعال من اليابان والنرويج وأيضا من بريطانيا زمتلف البلدان المعنية بهذه العملية.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يقول:

“طلبت بإلحاح من الجزائر أن تتعاطى مع الوضع بإعطاء الأولوية لسلامة البشر وحماية أرواحهم. أعتقد أن قادة الدول الأخرى وجهوا الرسالة ذاتها”.

تساؤلات تُطرَح عن إمكانية تلقي الجزائر مساعدة خارجية في هجومها على الخاطفين، الوزير النرويجي للشؤون الخارجية إسبين بارث إيدي يرد قائلا:

“حسب معلوماتي، الجزائر لا تتلقى أية مساعدة من أية دولة أخرى. أنا أعرف أن دولا عرضت المساعدة على الجزائر، لكن هذه الأخيرة رفضتها، لذا، العملية يمكن اعتبارُها جزائريةً بحتة”.

في البرلمان البريطاني، رئيس الوزراء ديفيد كامرون أشار بأصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وقال:

“ما نعرفه هو أن التهديد الإرهابي في منطقة الساحل يأتي من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الذي يتطلع إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في منطقة الساحل وشمال إفريقيا وضرب المصالح الغربية هناك وحيثما تمكنوا من ذلك. بعد أن قلَّصنا حدّةَ تهديد القاعدة في مناطق أخرى من العالم، بما فيها باكستان وأفغانستان، انتقل التهديد إلى مناطق أخرى”.

ما جرى في إن آميناس مرشح للمزيد من التطورات والجدل داخل الجزائر وخارجها.