عاجل

المسلحون يستهدفون قطاع الطاقة الحيوي للجزائر

تقرأ الآن:

المسلحون يستهدفون قطاع الطاقة الحيوي للجزائر

حجم النص Aa Aa

الغاز والنفط في الجزائر يمثلان أكثر من أربعين في المائة من الناتج المحلي الخام لهذا البلد، وأكثر من ثلثي إرادات ميزانيته.

ولأن هذه الطاقة تمثل عصب الاقتصاد وموارد الدولة فقد كانت منشأة “إن أميناس” جنوبي الجزائر هدفا للمجموعات المسلحة يمكن أن تلحق به الضرر، في منطقة معزولة مترامية الأطراف من الصحراء. ويقول المحلل فرانسيس بيران:

“مهاجمة إن أميناس يعني مهاجمة الغاز أي مهاجمة جوهرة تاج الجزائر وبالتالي مهاجمة الدولة الجزائرية وشركة الدولة سوناتراك. من الواضح أن هناك تحد للدولة أرادت المجموعة أن ترفعه بالضرب بقوة”.

تدير مجمع “إن أميناس” ثلاث شركات كبرى هي شركة “سوناتراك” الجزائرية وشركة “بي بي” البريطانية وشركة “شتاتويل” النرويجية، وفيما تستمر عملية تحرير رهائن في المنشأة على يد الجيش الجزائري، أعلنت شركات عن تقليص عدد العاملين من رعاياها في الجزائر.

من جانبه يقول رئيس شركة “بي بي” بيتر ماثر:
“لقد بدأنا بتقليص مرحلي ومخطط للقوى العاملة غير الأساسية وإخراجهم من البلاد”.

وكانت منشأة “إن أميناس” تعرضت للهجوم على يد كتيبة تطلق على نفسها اسم “الموقعون بالدماء“، وهي مجموعة مقربة من تنظيم القاعدة.