عاجل

عدد من الرهائن أصيب عندما تدخل الجيش الجزائري لتحرير رهائن احتجزهم مسلحون متشددون في منشأة “إن أميناس” للغاز.

حوالي مائة عامل أجنبي من أصل مائة وخمسة وثلاثين شخاص تم تحريرهم على الموقع، فيما قتل اثنا عشر رهينة من بين ثلاثين مختطفا بحسب الحكومة الجزائرية.

أحد الرهائن الذي تم تحريره على يد الجيش يقول:
“حررتنا قوات الأمن وعناصر الجيش. لم نكن قادرين على الهروب قبل مجيئهم، فالرصاص كان يتطاير من كل مكان”.

ويقول شخص آخر كان من بين الرهائن، إن من بين المهاجمين مقاتلين من جنسيات مختلفة:
“كانت اللهجات مختلطة منها الليبية والتونسية والمصرية والموريتانية والفرنسية”.

ويعتقد أن العناصر المسلحة استهدفت الجزائر بسبب دعمها للتدخل العسكري الدولي في مالي ضد جماعات مسلحة متشددة.