عاجل

تقرأ الآن:

القوات الفرنسية تتأهب لدخول مدينة ديابالي بعد سيطرتها على نيونو وسيفاريه


مالي

القوات الفرنسية تتأهب لدخول مدينة ديابالي بعد سيطرتها على نيونو وسيفاريه

القوات الفرنسية في مالي تتقدم منذ 24 ساعةً نحو الشمال الذي يسيطر عليه الإسلاميون المسلحون وتتمكن من وضع يدها على مواقع في مدينتي نيونو وسيفاريه يقول الناطق باسم عملية “سيرفال” العسكرية الفرنسية في المنطقة.
نيونو تقع على بعد 350 كلم شمال شرق العاصمة باماكو وعلى بعد 60 كلم فقط من ديابالي التي سيطر عليها الإسلاميون الاثنين الماضي قبل انسحابهم الخميس حسب شهود عيان. و ينتظر أن تتخذ القوات الفرنسية نيونو منطلقًا لاقتحام ديابالي خلال الساعات المقبلة.

في هذه الأثناء، تتوالى عروض من روسيا وألمانيا وكندا لتقديم المساعدات اللوجستية للقوات الفرنسية والإفريقية في مالي مع استبعاد واشنطن ولندن تدخلهما عسكريا في المنطقة تاركيْن القوات الفرنسية تقود العملية برفقة الجيش المالي.

العقيد سيدي بي قائد القوات المالية يقول:
“في حالة شنوا هجوما، نحن هنا جاهزون لمواجهتهم. لا مشكلة في ذلك. أصدقاؤنا الفرنسيون معنا ونحن على درجة عالية من التفاهم، نعمل مع بعض في أجواء من التنسيق الجيد، إذن لا توجد مشاكل”.

نقيب في القوات الحكومية المالية يؤكد جاهزية جيشه للمواجهة ويقول:

“نحن ملتزمون بالحيطة والحذر لصد أي هجوم يأتي من أية جهة كانت في مالي”.

الوضع، على العموم، يبقى غامضا في ديابالي قبيل اقتحامها وسط تضارب الأخبار بشأنها. مبعوث يورونيوز إلى مالي فرانسوا شينياك يؤكد أن التعاون بين القوات الفرنسية والمالية مثمر وقد يتطور أكثر لاحقا. فرانسوا شينياك يقول:

“الهدف من هذه العملية هو تحقيق التكامل بين القوات المالية المتمركزة هنا في نيونو والقوات الفرنسية المتواجدة في ماركالا، وذلك، ربما، بغرض تحديد إستراتيجية مشترَكة لاحقا”.