عاجل

تقرأ الآن:

الخدمة العسكرية موضوع استفتاء في النمسا


النمسا

الخدمة العسكرية موضوع استفتاء في النمسا

 
مستقبل الخدمة العسكرية، موضوع استفتاء في النمسا حيث يصوت النمساويون بين الابقاء على نظام التجنيد الالزامي الحالي، وخدمة اجتماعية اختيارية للشباب الذكور، أو انشاء جيش محترف ونظام خدمة اجتماعية تطوعية.
 
وقد خلقت المسألة انقساما في الجمهورية الصغيرة التي تتمتع بوضع بلد محايد. يقول نائب المستشار “ميخائيل شبيندلغر”:
 
“هل نريد البقاء بطريقة محافظة في نظام يجبر آلاف الشبان على آداء خدمة إلزامية كل عام. أم نتبع طريق التطوع الى جانب التحفيزات نحو الاحتراف، ونختار جيشا محترفا عصريا”.
 
ويدعم الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار “فرنار فايمان” بناء جيش محترف، فيما يرغب حزب الشعب المنتمي لتيار يمين الوسط والشريك الأصغر في الحكومة في الابقاء على الأوضاع كما هي، قائلا ان منظمات الاغاثة تعتمد على الشباب في القيام بخدماتها الاجتماعية. 
 
ويقول وزير الدفاع النمساوي “نوربرت دارابوس” إنه لا توجد حرب بارد حاليا، ولم يعد الستار الحديدي موجودا ويضيف:
 
“تطرح عديد الأسئلة بشأن الجيش المحترف: هل هناك عدد كاف من المنخرطين؟ هل أن ذلك لا يكلفنا كثيرا؟ هل هم الأشخاص الجيدون للجيش في النمسا؟ أفضل البقاء مع جيش شعبي من أجل الشعب، ولندعم أيضا الخدمة المدنية”.
 
وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم مناصري الابقاء على النظام الحالي بنسبة عشرة في المائة معتبرين إياه قويا وراسخا، أمام مناصري جيش محترف.