عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الجزائرية تفك لغز هجوم وعملية تحرير رهائن عين أميناس


الجزائر

السلطات الجزائرية تفك لغز هجوم وعملية تحرير رهائن عين أميناس

بعد صمت رسمي مطبق وغموض إعلامي كبير بشأن هجوم عين أميناس الذي استهدف فجر الأربعاء الماضي منشأة للغاز جنوب شرق الجزائر، حاولت السلطات الجزائرية أمس تقديم تفاصيل جديدة عن الاعتداء وعملية تحرير الرهائن في حقل عين أميناس، التي نفذتها قوات خاصة من الجيش الجزائري.رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، أعلن أن سبعة وثلاثين أجنبيا من ثماني جنسيات وجزائريا واحدا وتسعة وعشرين إرهابيا قتلوا في الهجوم، وما تلاه من احتجاز رهائن وتصدي قوات الأمن والجيش لهم.وقال سلال في مؤتمر صحفي، إن الجماعة المسلحة التي كانت تضم إثنين وثلاثين مسلحا بينهم كنديان قدمت من مالي ودخلت إلى الأراضي الجزائرية عبر الحدود الليبية، وإن العملية الإرهابية حضر لها منذ شهرين. وأوضح سلال، أن خمس رعايا أجانب ما زالوا مفقودين. وبين الرهائن الذين أكدت حكومات بلادهم مقتلهم ثلاثة أمريكيين وسبعة يابانيين وستة فلبينيين وثلاثة بريطانيين وفرنسي واحد وآخرون من النرويج وسبعة لم يتم التعرف على هويتهم.هذا وأعلن مختار بلمختار المكنى خالد أبو العباس، أمير كتيبة “الملثمون“، ومؤسس كتيبة “الموقعون بالدماء” في تسجيل صوتي نشر في موقع “صحراء ميديا” الموريتاني، عن تبنيه عملية اختطاف رهائن غربيين في منشأة عين أميناس في الصحراء الجزائرية.