عاجل

على أنغام الموسيقى في حفلتين راقصتين فقط، مقابل عشر حفلات في ولايته الأولى، تم الاحتفاء بانطلاق الولاية الثانية للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وفي مثل هذه المناسبات، يتطلع عشاق الموضة إلى احتفالات مراسم التنصيب ليشاهدوا ملابس السيدة الأولى، ومن هو مصمم الأزياء الذي فضلته.

وبعدما أدى اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية، خطب الرئيس الأمريكي في مئات آلاف الأشخاص الذين تجمعوا أمام مبنى الكابيتول في واشنطن، داعيا إياهم إلى التوحد، والعمل من أجل دعم الحريات والحقوق في الولايات المتحدة، والتحرك تجاه مقاومة خطر التغيرات المناخية وملفات حساسة. ويقول أوباما:

“نحن الشعب، نفهم أن بلادنا لا يمكنها النجاح عندما تبذل قلة متناهية جهودها، فيما الأغلبية هي بالكاد تنجح في ذلك. نعتقد أن ازدهار الولايات المتحدة ينبغي أن يقوم على كاهل الطبقة الوسطى المتنامية”.

والتقطت عدسة الكاميرا الرئيس وهو يقبل السيدة الأولى، ويبدو أن ابنة الرئيس أصرت على أن يظل الزوجان يقبلان بعضهما البعض، حتى تحصل على صورة مقبولة.

ومن شرفة مغلقة في البيت الأبيض جلس أوباما وقرينته “ميشل” وابنتيهما معا، يشاهدون موكب التنصيب.