عاجل

تقرأ الآن:

لكماتٌ ضد مثليين جنسيا في موسكو لثنيهم عن الاحتجاج قرب مجلس الدوما


روسيا

لكماتٌ ضد مثليين جنسيا في موسكو لثنيهم عن الاحتجاج قرب مجلس الدوما

العاصمة الروسية موسكو تشهد اعتداء على مجموعة من حوالي 20 مثليا جنسيا من طرف معارضين لمَطالبهم قرب مقر الغرفة السفلى للبرلمان. المحتجون كانوا يُعبّرون عن موقفهم الرافض لعزم البرلمان سن قانون يعتبرونه مناهضا لهم عندما هاجمهم حوالي 15 شخصا وانهالوا عليهم ضربا لمنعهم من الاحتجاج. نصُّ القانون تعترض عليه إلينا كوستيوشينكو المناضلة من أجل حقوق المثليين جنسيا والصحفية في جريدة نوفايا غازيتا، وهي تشدد على أن:

“القانون لا يوضح مطلقا ما معنى ما يصفونه بـ: “الدعاية للمثلية الجنسية“، والأسباب غير مفهومة، لأنه لا توجد دعاية من هذا القبيل. من هذا المنظور، وبمقتضى هذا القانون، كل ما هو متعلق بعلاقات الزواج والجنس غير التقليدية سيُعتبَر دعايةً”.

المعتدون لم يكتفوا بضرب المحتجين بل طالت لكماتُهم حتى بعض الصحفيين. المثليون جنسيا مُنِعوا من تنظيم يومهم الاحتجاجي، “يوم القُبُلات” وفق التسمية التي أطلقوها عليه، ضد القانون الذي يجري التحضير له.

أوليغ ناشط أورثوذكسي يقول:

“موسكو ليست أرض قوم لوط. نحن هنا لمساندة الناس الطبيعيين، الناس الذين يتمتعون بصحة عقلية جيدة ويدعون إلى عائلات أورثوذوكسية مستقرة تربي أطفالها وفق المعتقدات الأورثوذوكسية وتقاليدها على أساس من الأخوة والتكافل بين الناس”.

القانون المرتقب ينص على معاقبة كل مَن يروّج في الفضاءات العامة للمثلية الجنسية واغتصاب الاطفال والقاصرين بغرامات قد تصل إلى أكثر من 12 ألف يورو. وقد شُرِع في تطبيق هذا القانون في عدة أقاليم روسية من بينها مدينة سان بيترسبورغ.