عاجل

هل سيكون عام ألفين وثلاثة عشر نقطة تحول تجر فيها الولايات المتحدة وأوروبا العالم نحو الأسفل؟ أم على العكس سيشهد نهاية الأزمة؟
 
المؤتمر الاقتصادي العالمي بدافوس الذي افتتح الأربعاء هو مناسبة لكل من يحرك هذا العالم لبحث أفكار جديدة للخروج من الأزمات الحالية.
 
هذا المؤتمر الذي يشارك فيه نحو خمسين دولة وألف وستمئة مسؤول تنفيذي، اختار له المنظمون هذا العام اسم “الديناميكية المرنة” وهو يجرى تحت إجراءات أمنية مشددة.
 
فهنا في دافوس يتم التخطيط للإجراءات الأمنية المتعلقة بالمنتدى قبل عام من تنظيمه، السلطات المحلية خططت لكل شيء فيما يتعلق بالمجال الأمني. قوات الشرطة والجيش تعمل جنبا إلى جنب لضمان الأمن خلال المنتدى.
 
ورغم هذه الإجراءات الأمنية المشددة إلا أن الشرطة المحلية تسعى لتحسين صورتها على المستوى الدولي وهي التي اتهمت في الماضي باعتمادها لأساليب ردعية. دافوس تبقى بحسب المنظمين مفتوحة للجميع خلافا لما هو الحال خلال المؤتمرات والمنتديات الدولية الأخرى.