عاجل

قمة بين الاتحاد الاوروبي والبرازيل تتطلع لتعزيز تعاونها التجاري

تقرأ الآن:

قمة بين الاتحاد الاوروبي والبرازيل تتطلع لتعزيز تعاونها التجاري

حجم النص Aa Aa

الاتهامات بالحمائية ألقت بظلالها على شراكة الاتحاد الأوروبي والبرازيل، لذلك حاولت القمة السادسة بينهما، التي عقدت اليوم في العاصمة برازيليا، ابقاء شعلة المناقشات الجارية حول تحسين العلاقة التجارية.

رئيسة البرازيل ديلما روسيف شددت على الترحيب بالاستثمارات الاوروبية، خلال لقائها رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو، وقالت :“ما هو هام جدا حقيقة أنه يوجد في البرازيل عدد كبير من الشركات الاوروبية التي تساعد على استدامة النمو في بلادنا، وتخلق فرص العمل، نعتقد بأنما بيننا هي علاقات استراتيجية”.

لكن مع ذلك، يشكو الاتحاد الاوروبي من استمرار البرازيل في خلق حواجز تجارية جديدة في مجالات مثل السيارات والتقنيات العالية، ويقول ان هذا يخالف التزامات مجموعة العشرين. في حين تكرر البرازيل مطالبتها الاتحاد الاوروبي بوقف دعم المنتجات الزراعية، عبر المساعدات المقدمة في اطار السياسة الزراعية الاوروبية المشتركة.

حجم التبادل التجاري بين الاتحاد الأوروبي والبرازيل قارب 40 مليار يورو عام 2011، لكنه غير متكافئ. فالبرازيل تورد لسوق الاتحاد الاوروبي أكثر من 20٪ من صادراتها، ولا تريد خسارة ذلك. فيما صادرات الاتحاد الأوروبي قليلة، بحدود 2 بالمئة، ويريد توسيعها. أكبر الدول الاوروبية المصدرة للبرازيل هي المانيا مع 30 بالمئة، تليها فرنسا مع 13 بالمئة، وايطاليا 12 بالمئة.

وبعد مفاوضات طويلة، استمرت 12 عاما، يسعى الاتحاد الاوربي في ظل الازمة المالية الى ابرام اتفاق تجارة حرة مع مجموعة “ميركوسور” لدول امريكا اللاتينية الاقوى، التي تشكل البرازيل 70 بالمئة من حجم اقتصادها و80 بالمئة من سكانها، وتضم ايضا الارجنتين والبارغواي والاورغواي وفنزويلا.

اللقاء القادم بين الجانبين سيكون في قمة بين دول الاتحاد الاوروبي وبين دول امريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، تستضيفها يومي الجمعة والسبت العاصمة التشيلية سانتياغو.