عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تلقي الضوء على معاناة النازحين في مالي


مالي

يورونيوز تلقي الضوء على معاناة النازحين في مالي

مع إستمرار القصف الجوي والقتال في مالي يواصل الماليون الفرار إلى الدول المجاورة، فيما نزح عدد اخر إلى مناطق أخرى من البلاد خوفا من أعمال العنف وتطبيق التفسيرات المتشددة للشريعة الإسلامية كما قال كثير من الفارين لمنظمات الإغاثة.
 
في بلدة دجيني شمال البلاد تجمع عدد من النازحين، حيث تقدر الأمم المتحدة أن نحو 230،00 قد فروا بالفعل من ديارهم معظمهم نزحوا للوصول إلى مناطق تعد اكثر أمنا نسبيا.
 
مواطنة مالية تقول :
“هربت من منطقة كونا بسبب التفجيرات التي كانت تهدد حياتنا سرت على الأقدام مع زوجي وأربعة أطفال لمدة يومين لأننا لم نجد اي حافة تقلنا الى هنا، زوجي رحل الى ابيدجان، وها انا هنا وحدي مع اطفالي”.
 
الأمم المتحدة حذرت من وصول عدد المشردين الى اكثر من سبعمائة الف شخص في حين تكافح منظمات الإغاثة من أجل معالجة هذه الأزمة الإنسانية وسط استمرار اعمال القتال.
 
مواطن مالي يقول :
 
“كان علينا أن نترك منطقة سيفار في عجلة لأن المتطرفين بدأوا بالوصول الى هناك، إن شعبنا لن يعيش بامان بعد الان.
 
مراسل يورونيوز في مالي :
“يفرون من مناطقهم بسبب تقدم المتمردين واعمال القتال الاخيرة، عدد كبير من النازحين في مالي أصبحوا يعتبرون من المنسيين وسط هذا الصراع.