عاجل

تقرأ الآن:

تشييع ضحايا حقل الجزائر في بلدانهم


الجزائر

تشييع ضحايا حقل الجزائر في بلدانهم

لماذا؟ هو السؤال الذي يطرحه اليابانيون الذين استقبلوا صباح يوم الجمعة بشغف كبير سبعة ناجين وتسعة توابيت لجثث ضحايا المجزرة التي حصلت في الصحراء الجزائرية. ومن المتوقع أن تصل الجثة العاشرة في الأيام المقبلة. هذه المأساة في اليابان تعتبر من الأسوأ منذ هجمات نيويورك سبتمبر 2001 حيث قتل أربعة وعشرون يابانياً.

ألم في عيون عائلات الرهائن. الأخ الأصغر لـــ Mitsunobu Fuchida، الذي قتل في الجزائر، لا يخفي مشاعره، ويقول : “إنها خسارة. أريد أن أراه قريبا”.

العاطفة أيضا في مقر شركة JGC، في ضواحي طوكيو، التي فقدت في الهجوم 10 من موظفها السبعة عشر.

وفي رومانيا دفن يوم الخميس شخصان سقطا في الجزائر. مهندس، بالغ من العمر 36 عاما. بعد أن احتفل بعيد الميلاد مع ابنه من العمر وزوجته الحامل عاد إلى الجزائر للعمل. كذلك الأمر بالنسبة لعائلة ميخائيل مهندس روماني أب لطفلين تتراوح أعمارهم بين 14 و3 أعوام.
يوم الخميس الماضي توفي الرهينة الفرنسي يان ديجو في الجزائر. مطلق وأب لطفلين، وهو مسؤول الخدمات اللوجستية في موقع الغاز. ومن المقرر تشييع جنازته الخميس المقبل.
أخته ماري تدلي بشهادتها حول مقتل أخيها قائلة: “ما أعرفه هو أن الجميع أكدوا أنه تصرف كبطل ساعد الرهائن الآخرين، وأعرف أيضا أنه سهل وصول الطبيب إلى جرح نرويجي أصيب بجروح عندما كان مربوطاً. بكل بساطة نحن فخورون به “.