عاجل

في انتخابات الرئاسة التشيكية فاز رئيس الوزراء السابق اليساري “ميولش زيمان” بنسبة تجاوزت خمسة وخمسين في المائة من الأصوات، متقدما على خصمه وزير الخارجية اليميني “كارل شفارتزنبرغ“، ليكون ثالث رئيس لتشيكيا منذ استقلالها عام ثلاثة وتسعين، بعد “فاتسليف هافل” الذي توفي عام ألفين وأحد عشر.

وسيخلف “زيمان” الخبير الاقتصادي المؤيد لاعتماد اليورو “فاكلاف كلاوس“، المشكك في جدوى الاتحاد الأوروبي، والذي تنتهي ولايته الثانية والأخيرة من خمس سنوات في السابع من شهر آذار المقبل.

أما “شفارتزنبرغ” الأرستقراطي فيعد أحد كبار مناصري حقوق الانسان والقيم التقليدية، ولم يتمكن من فرض نفسه سوى في العاصمة براغ والمدن الكبرى.

ويطرح تساؤل حاليا بشأن التعايش المقبل، بين الرئيس اليساري وحكومة وسط اليمين برئاسة “بيتر نيكاس” التي تنتهي ولايتها العام المقبل، والتي فقدت سيطرتها في البرلمان بسبب سياستها التقشفية، وفضائح الفساد.