عاجل

مقتل شاب وجرح أكثر من 400 في بور سعيد خلال تشييع جثامين قتلى اشتباكات السبت

تقرأ الآن:

مقتل شاب وجرح أكثر من 400 في بور سعيد خلال تشييع جثامين قتلى اشتباكات السبت

حجم النص Aa Aa

آلاف المصريين شيعوا في بور سعيد في أجواء حزينة وغاضبة 31 قتيلا سقطوا أمس السبت في الاشتباكات التي دارت بين مجموعات من المحتجين وقوات الأمن وتخللها إطلاق الرصاص من الطرفين حسب الشهادات والتقارير الإعلامية الواردة من عين المكان.
خلال المواكب الجنائزية سُمع إطلاق عيارات نارية مجهولة المصدر أثارت الهلع والفوضى، مما تسبب في مقتل شاب وإصابة أكثر من 400 شخص بجروح.

أعمال العنف انطلقت أمس السبت بعد دقائق من إعلان القضاء المصري أحكاما بالإعدام في حق 21 من المتهمين بالتورط في ما أصبح يُعرَف بـ: “مجزرة ملعب بور سعيد” التي وقعت قبل حوالي عام. وهدد أهاليهم والمتعاطفون معهم برد فعل قوي وفوري ونُسبت لهم محاولة تحريرهم من سجن بور سعيد.

أحد سكانالمنطقة الساخطين على السلطة بسبب هذه الأحداث يذهب إلى حد المطالبة باستقلال منطقته عن مصر، ويقول:

“نحن نناشد شعب بور سعيد لجمع التوقيعات لإنشاء دولة بور سعيد المستقلة”.

ويؤيده شخص ثان في مطلبه مضيفا:

“نحن نطلب الاستقلال ولا نريد البقاء ضمن جمهورية مصر العربية..نحن نريد بور سعيد دولة مستقلة”.

محيط سجن بور سعيد بدا أمس السبت ليلا وكأنه ساحة معركة بعد انتهاء القتال عندما نشر الجيش وحداته في المنطقة لتأمينها والسيطرة على الوضع. لكن عودة الاشتباكات إليها اليوم وإلى القاهرة وسقوط ضحايا لا يدعو للتفاؤل.