عاجل

آلاف الأمريكيين شاركوا في مسيرة شهدتها العاصمة الأمريكية واشنطن ضد أعمال العنف المرتبطة بحمل السلاح.

“امنعوا الأسلحة الهجومية الآن” شعار ردده المتظاهرون، الذين رفعوا أيضا لافتات تحمل أسماء بعض ضحايا أعمال العنف، ودعوا إلى مراقبة حمل السلاح. ويقول عمدة واشنطن فينسيت غراي:

“علينا أن نتخلص من الاسلحة الهجومية من شوارعنا ومجتمعنا. نحتاج إلى ضوابط تعتمد على أسس كونية، وعلينا الاقرار بأنه لا ينبغي لنا أن نترك سلاحا في أيدي مرضى نفسانيين”.

وشارك في المظاهرة مسؤولون أمريكيون وقادة منظمات مدنية ودينية ومتضررون من أعمال عنف مرتبطة بحمل السلاح إضافة إلى ممثلين، جميعهم حثوا الكونغرس على التعجيل بسن تشريعات، وفرض إجراءات أكثر صرامة بشأن حمل السلاح.

وكانت إدارة باراك أوباما جعلت من مكافحة العنف المرتبط بحمل السلاح مسألة رئيسية بالنسبة إلى ولايته الرئاسية الثانية. وتقول ممثلة هوليود كاثلين تورنر:

“الجمهور الآن في هذه اللحظة نشط جدا وكذلك واع، وينبغي علينا أن نمضي قدما في اتجاه اقرار تشريع”. من جانبه يقول موفد يورونيوز إلى واشنطن شتيفان غروبه:

“المعارضون لحمل السلاح رفعوا أصواتهم عاليا. وإدارة الرئيس أوباما عازمة على إحداث رجة في الأمريكيين ليمضوا نحو الفعل، لكن تظل شكوك، بشأن إذا كان سيكون لذلك صدى في الكونغرس أم لا”.