عاجل

يشكل مشروع إصلاح نظام الهجرة في الولايات المتحدة، والذي يعتزم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما والكونغرس معالجته هذه السنة أحد الملفات الرئيسية.

ولأجل تحقيق هذا الإصلاح، اقترح عدد من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، تسوية أوضاع عدد من المهاجرين المقيمين بصفة غير شرعية في الولايات المتحدة وعددهم 11 مليون نسمة.

ثمانية من أعضاء مجلس الشيوخ البارزين، من بينهم الجمهوري جون ماكين، كشفوا أمس عن مقترح لإصلاح نظام الهجرة في البلاد.

ونص الاقتراح على وضع خارطة طريق للحصول على الجنسية، ولكنه سيربط إعداد مثل هذه الخطة بجهود تشديد الرقابة على الحدود لمنع دخول المهاجرين غير
الشرعيين في المستقبل.

وتصور هذه المبادرة السباق الذي بدأ منذ انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، التي أدرك خلالها الجمهوريون على ما يبدو تراجع التأييد لهم بين الناخبين المتحدرين من أمريكا اللاتينية.

ومنذ ذلك الحين تخطى الحزب الجمهوري الحاجز، الذي كان يمنعه من التطرق إلى هذا الموضوع، وأكد العديد من كبار أعضائه أن الوقت حان للاقرار بأن هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين يؤدون دورا اقتصاديا مهما في البلاد وأن الدعوات إلى طردهم لا تأخذ بالواقع على الأرض.