عاجل

لا أحد يعلم لحساب من يعملون واي جهة تقف وراءهم، قناصة بورسعيد، أو هكذا بات يشير إليهم أهالي المدينة في أحاديثهم، يتحصنون بأسطح المباني لاطلاق النار على المتظاهرين، بعضهم يرتدي لباسا عسكريا والبعض الاخر في لباس مدني.
وبحسب شهادات بعض الأهالي ليورونيوز فقد تسببت رصاصات هؤلاء القناصة في قتل وجرح العديد من المتظاهرين.
كاميرا يورونيوز نجحت في التقاط صور حصرية لأحد هؤلاء القناصة متحصنا باحدى الشقق ماسكا بسلاح رشاش ومستعدا لاطلاق النار. بعض الاهالي أكدوا لمراسلنا هناك بأنه وقبل وصوله إلى أحد الأحياء وسط المدينة، أصابت رصاصات القناصة أربعة متظاهرين.
ومع تواصل الاضطرابات الامنية في مدن السويس، حذر الجيش المصري من انفلات امني كبير قد يعم كافة مدن البلاد إذا ما تواصلت هذه الاضطرابات. تزامن ذلك مع حالة تململ داخل قوات الامن المركزي التي تتهم نظام الرئيس محمد مرسي بعدم تسليحها بالحجم الكافي.