عاجل

في 21 من آذار مارس 2010، خرج في واشنطن مئات الآلاف للمطالبة بالحصول على حق المواطنة لنحو 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة. الغالبية العظمى من اللاتينيين. اللاتينيون يمثلون 10٪ من الناخبين وفي نمو مستمر. كسب تأييدهم مهم بالنسبة للمرشحين. مسألة حياة أو موت السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا، ماركو روبيو أدركها خلال حملته الرئاسية الأخيرة.
اللاتينيون صوتوا لباراك أوباما ولوعده بإصلاح الهجرة، وللنظرة الإيجابية حولهم كما يوضح النجم الصاعد في الحزب الديمقراطي وحاكم سان أنطونيو، جوليان كاسترو.

الهجرة ليست في صلب السياسة فقط، بل أيضا من التركيبة السكانية والاقتصادية. يصر خبراء الاقتصاد على أن العديد من الشركات تعاني من نقص اليد العاملة، وتحديداً في الزراعة.
ومن حيث العامل السكاني فإن 40٪ من العلماء في الولايات المتحدة هم من المهاجرين، والذين يملكون فرص أقل بالمقارنة مع بقية السكان. وأخيراً، على المدى الطويل، وحدها الهجرة تحافظ على معدل القوى العاملة في مستقبل الولايات المتحدة عند عتبة السبعة والستين في المائة.