عاجل

دعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، الرئيس المصري محمد مرسي للتحاور مع مختلف القوى السياسية، مشددة على أن هناك حاجة لبقاء خط الحوار مفتوحا على الدوام مع جميع القوى السياسية في مصر، مما يساهم في إفساح المجال أمام مساهمة مختلف القوى في العملية السياسية، بما في ذلك ضمان إحترام حقوق الانسان.

من جهته مرسي دعا الى تطوير العلاقات بين ألمانيا ومصر لكن من دون التدخل في الشؤون الداخلية، قائلا انه يريد ان يجعل من مصر دولة قانون تحترم جميع الأراء المختلفة.

وأمام مقر المستشارية تظاهر العشرات تحت المطر ضد عنف الجيش والشرطة في مصر.