عاجل

تصاعد لحدة التوتر بين محتجين ينتمون لنقابات عمالية يونانية وعناصر الشرطة، تحولت إلى مصادمات بين الطرفين أمام مقر وزارة العمل في العاصمة اليونانية أثينا، وانتهت باعتقال عشرات المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام مكتب وزير العمل “يانيس فروتسيس”.

ويحتج المتظاهرون ضد الاصلاحات التي تعتزم الحكومة اعتمادها، فيما يخص نظام التقاعد، والتي تعد جزءا من الاجراءات التقشفية التي طالب بها شركاء اليونان في منطقة اليورو، وصندوق النقد الدولي كجهات مانحة.

وتأتي تحركات النقابات في وقت يستعد موظفوا قطاع الصحة الحكومي وعمال النقل لتنظيم إضراب يوم غد الخميس، احتجاجا على إعادة هيلكة القطاع الصحي التي ستؤدي إلى إغلاق عشرات الادارات وخفض الرواتب، كما تتطع السلطات إلى تنفيذ خطة جديدة للشحن الساحلي التي قد تشهد إلغاء بعض الخطوط الملاحية، وفقدان عديد الوظائف.

ويقول أحد المتظاهرين:
“إنهم يدعمون مصالح الأقلية. يريدون قتلنا. يضربوننا كل يوم. أنظروا إلى النظام الذي لدينا”.