عاجل

ولي العهد الاسباني الأمير فيليب، الذي احتفل بعيد ميلاده الخامس والأربعين هو الأكثر استعدادا في تاريخ اسبانيا، لتولي عرش البلاد بحسب الملك “خوان كارلوس“، في وقت تسجل الملكية أدنى شعبية لها لدى الاسبان بحسب الاستطلاعات.

فقد شوهت الفضائح العديدة صورة الملك “خوان كارلوس“، ومنها قضية فساد يشتبه في أن صهره “إيناكي أوردانغارين” زوج الأميرة كريستينا، متورط فيها إلى جانب شريكه التجاري “دييغو توريس“، وهما متهمان باستخدام مؤسسة غير ربحية لتحويل ملايين اليورو من الأموال العامة إلى شركاتهما الخاصة.

وقد أمر القضاء المتهمين بأن يجهز كل منهما حوالي أربعة ملايين يورو، لتغطية تعويضات نهائية يدفعانها في حال ثبتت بحقهما التهمة، وتم إعطاؤهما مهلة بخمسة أيام.

ولم يورط المحققون الاميرة “كريستينا” التي كانت شريكة في ملكية شركات “أوردانغارين“، قائلين انها لم تكن على علم بتفاصيل عمل زوجها التجاري، الذي وجهت إليه تهم بالاختلاس والفساد والتزوير والتهرب الضريبي، وربما غسل الأموال، وهي تهم ينفيها الرجلان.

كذلك استدعى القضاء مشتبها آخر وهو “كارلوس غارسيا ريفينغا“، سكرتير بنات الملك كارلوس، ليتم استجوابه بعد ثلاثة أسابيع، أما شعبية القصر فهي في أدنى مستوى تاريخي لها بنحو أربعة وخمسين في المائة، بحسب استطلاع نشر هذا الشهر.