عاجل

انطلق هذا الأربعاء بالكويت المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني ومساعدة الشعب السوري في محنته الحالية وذلك بمشاركة حوالي 77 دولة خليجية وعربية ودولية، ومنظمات وهيئات دولية تكاتفت جميعها في قالب واحد لمناقشة الوضع في سورية.

أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أعلن في افتتاح المؤتمر عن تقديم بلاده 300 مليون دولار كمساعدة للسوريين كما منحت بدورها الامارات 300 مليون دولار لصالح المدنيين.

المؤتمر يأتي استجابة لعرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعقد مؤتمر دولي للمانحين لدعم الشعب السوري بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للشعب الذي يعاني جراء النزاع الدامي المستمر منذ 22 شهرا.

ومن المتوقع أن يخرج المؤتمر بتوصيات وقرارات تصب في صالح الوضع الإنساني لسوريا كما يعتبر رسالة إنسانية في المقام الأول تسعى لتوفير أكبر قدر ممكن من الدعم الإنساني للاجئين السوريين لتخفيف معاناتهم المتفاقمة وتلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم الإنسانية والخدمات الأساسية التي يفتقرون اليها.