عاجل

الخلاف بين الإتحاد الدولي للدراجات و الوكالة الدولية مكافحة المنشطات “وادا” يبلغ ذروته بعدما قرر الأول يوم الإثنين الماضي حل اللجنة المستقلة التي كانت من المقرر أن تحقق في فضيحة الأمريكي لانس أرمسترونغ واشتباه تورط الإتحاد الدولي للعبة فيها .

رئيس الهيئة الدولية المسيرة لرياضة الدراجات الهوائية الإيرلندي بات ماك كوايد كان قد اقترح العمل مع اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات في إطار لجنة لتقصي الحقيقة والمصالحة.

بات ماك كوايد صرّح قائلا:” آمل أن نستفيد من هذه الدروس وأن يمهد مشروع الحقيقة والمصالحة لما يخدم الدراجين الشباب من أجل التنافس في محيط نظيف في السنوات المقبلة”

اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات انتقدت بشدّة قرار الإتحاد الدولي القاضي بحل اللجنة المستقلة مستبعدة في السياق عينه أي تعامل محتمل مع لجنة تقصي الحقائق والمصالحة التي اقترحها الإتحاد.

شهر أكتوبر تشرين الأول المنصرم وفي تقرير مفصل حول نظام أرمسرتونغ في تعاطي المنشطات وادا اتهمت الإتحاد الدولي للدراجات بعدم الصرامة و تغطية الدراج الأمريكي والمتورطين معه في هذه الفضيحة.