عاجل

حوادث سير ضخمة وإلغاء لعشرات رحلات الطيران ومخاطر أخرى كلها بسبب التلوث في بكيت بالصين. فقد بلغ التلوث مستويات قياسية جديدة في الأيام الأخيرة، وبات يخنق العاصمة الصينية تحت ضباب من الغبار الضار، وهذا الشهر تم التقاط صور لكثافة من التلوث لم يسبق لها مثيل.
احد الأسباب الرئيسية: حركة السيارات، خاصة في بكين، التي يزيد عدد سكانها على العشرين مليون. خمسة ملايين سيارة تجوب الشوارع، و250،000 سيارة جديدة تدخل العاصمة كل عام. أحد التدابير التي اتخذتها الحكومة هي حد عدد السيارات بنسبة ثلاثين في المائة لكن الحل غير كافٍ. فاستهلاك الصين للفحم الحجري يوازي استهلاك بقية العالم لهذه المادة.
هناك ما لا يقل عن 750،000 حالة وفاة ترتبط مباشرة بتلوث الهواء والماء.
وفي 10 سنوات ازدادت نسبة سرطانات الرئة بمعدل 60٪ . كما وأن مستشفيات الأطفال باتت تستقبل حالات كثيرة في قسم الطوارئ نصف هذه الحالات من مشاكل في الجهاز التنفسي ومعظمهم من الأطفال وكبار السن.