عاجل

سوق العمل الألماني سجل انتعاشا في شهر كانون الثاني/ ديسيمبر، عدد العاطلين عن العمل سجل تراجعا بمعدل ستة عشر ألف شخص، ما أدى إلى انخفاض معدل البطالة إلى ستة فاصلة ثمانية بالمئة.

هذه الأرقام تأتي لصالح حكومة اليمين الوسط برئاسة المستشارة أنغيلا مركيل، لكنها لم تنعكس تفاؤلا على آراء وزيرة العمل التي قالت: “التطورات في السوق الياباني ما زالت تطابق التوقعات، وهي بسيطة جدا. نحن ما زلنا نعيش آثار الوضع الإقتصادي الصعب في دول أوروبية كثيرة وقد شهدنا تراجعا في النمو الإقتصادي في الربع المالي الرابع من العام ألأفين وإثني عشر”.

تراجع معدلات البطالة قابله تراجع في نمو الناتج القومي المحلي بمعدل صفر فاصلة خمسة بالمئة في الربع المالي الرابع من العام ألفين وإثني عشر. الحكومة تتوقع تسجيل الإقتصاد لنمو طفيف هذا العام يعادل صفرا فاصلة أربعة بالمئة.

الإستهلاك ما زال يشهد تراجعا، المبيعات السنوية سجلت تراجعا في العام ألفين وإثني عشر بمعدل أربعة فاصلة سبعة بالمئة، لتصل النتائج إلى أدنى معدل منذ العام ألفين وتسعة، والمحللون يتوقعون أن يسجل الإستهلاك تراجعا هذا العام أيضا بمعدل واحد فاصلة ستة بالمئة.