عاجل

بين التكاليف والتأمين ، استئجار سيارة قد يتحول إلى كابوس.
ايطاليا تعاني كثيرا من هذا. سنتوجه اليها للتعرف على المشاكل الأكثر شيوعا وكيفية حماية حق الموطن.
 
 سالفاتريس من فرنسا تقول:“إستأجرنا سيارة لقضاء العطلة في إيطاليا. وحين عدنا وضعنا المفاتيح في صندوق البريد لعدم وجود أي شخص في المكتب. حين عدنا إلى البيت كانت هناك مفاجأة سيئة . انهم استقطعوا  600  يورو دون أي توضيح “.

سالفاتريس ،  تعيش في  مدينة ليون في فرنسا منذ عام. استأجرت سيارة  وذهبت إلى كاتانيا في عطلة مع شريكها ، المحكمة الإيطالية تنظر الآن في الدعوى التي رفعتها ضد الشركة التي استأجرت منها السيارة،  هذا يعني إيجاد محام وتكاليف إضافية  لإستعادة  مبلغ الستمئة يورو المستقطع من حسابها.
 
سالفاتريس تضيف قائلة :“بعد الشكوى التي قدمتها تسلمنا هذه الصور،  لا نعرف متى التقطت. لكن إن قارنا العقد مع هذه الصور نرى اشارات ودوائر. هذا يعني أن السيارة كانت متضررة  فعلاً قبل ان نتسلمها. انه احتيال. آمل أن يكون هذا المستند الدليل على ان السيارة كانت متضررة وبانني لست مدينة لهم.”
 
المراكز الأوربية لحماية المستهك في فرنسا وايطاليا تتابع  قضية Salvatriceسالفاتريس. التقينا بمتخصصة في شكاوى تأجير السيارات في ايطاليا، تقول انها تتابع سنويا ما لا يقل عن ثمانين حالة.
 مونيكا دي جريجوريو، المركز الأوربي لحماية المستهلك، إيطاليا تقول: “ بالنسبة الينا الملف مغلق لأن رد شركة تأجير السيارات كان سلبياً.  تقول، حين استاجر العملاء السيارة، الشركة التي كانت تدير شركتنا قد أفلست. ليست لدينا أية صلاحيات لإرغامهم لكننا نحاول حل المشكلة بطريقة ودية خارج المحاكم.”.
 
هذا التصرف كلف سالفاتريس الكثير.  فالمفاتيح  لا تترك في صندوق البريد، والعميل هو المسؤول عن السيارة المؤجرة لغاية إنهاء العقد. 
سالفاتريس تشكو من عدم إبلاغها أن شركة أخرى تدعى Car Net  تختبئ خلف
 العلامة التجارية لشركة تأجير السيارات التي اتصلت بها.

سلفاتريس تقول: “ الغريب في الأمر هو انني وقعت العقد مع شركة Budget. اليوم يقولون لي أن شركة  Car Net   قد أفلست. لم يسبق لي وان سمعت بها. لقد وقعت العقد مع شركة دولية لحمايتي من مشاكل التصفيات القانونية هذه، لكن الأمر ليس كذلك. اشعر بانه قذ كُذب علي.”
 
 الشخص الذي يدير شركة    Budget  منذ حزيران / يونيو الماضي يقول إن لا معلومات لديه عن هذه القضية، على الرغم من اتصالات  مركز المستهلك الأوروبي.
 في شهر تموز/ يوليو الماضي ، فرعهم الفرنسي أكد أن  سالفاتريس ستحصل على تعويض، لكن  شيئا من هذا القبيل لم يحدث.
 
 ما الذي يجب القيام به لتجنب تعرض العملاء إلى مشاكل  كهذه؟
أولاً: الحذر من الوقود. إن لم تعاد السيارة بخزان مملوء 100٪  قد يكتوي العميل بنار اسعار الوقود المرتفعة للكمية الناقصة.
الحذر ايضا من تجاوز السرعة المسموح بها. فالغرامات قد يضاف إليها بعض الرسوم الإدارية.

 جورجيو سالفاتوري، مدير محطة سيارات يوروباك يقول ” خمسون يورو هي الرسوم الإدارية التي يدفعها العميل عن كل غرامة.”
 
في أغلب الأحيان، التأمين الأساسي لا يشمل اضرار كافة أجزاء السيارة. الخبراء يقترحون شراء تأمين اضافي  مستقل على  شبكة الانترنت. المهم هو قراءة  العقد بدقة، حتى الأسطر الدقيقة المكتوبة بحروف صغيرة.
 
 مونيكا دي جريجوريو تؤكد على ان: “في بعض المناطق في ايطاليا ، هناك خطر السرقة. لهذا السبب، بعض الشركات  تضاعف الرسوم في حالة سرقة السيارة. هذه المناطق هي  Campanieكامبانيا، Basilicate وبازيليكاتا، Molise وموليس،  Pouilles وبوليا Calabre وكالابريا”.
 
قبل اعادة  السيارة، من المهم تسليم المفاتيح  شخصياً الى المكتب وفحص السيارة مه الموظف المعني. فبعض الشركات  تغتنم الفرصة لتحميل العميل تكاليف أضرار غير مسؤول عنها.
 
مونيكا دي جريجوريو تضيف قائلة: “من بين الشكاوى التي نتلقاها،  نسبة المستهلكين الذين يتم تعويضهم ضئيلة جداً. وإن حدث هذا، شركات تأجير السيارات لا تعترف بالخطأ”.
 
بعد العودة من الإجازة، يجب إلإحتفاظ بكافة المستندات ومراقبة الحساب المصرفي .